www.Mahafzah.org

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الموقع الرسمي لعشيرة ابو محفوظ

* * * *  مؤسسة عدنان خرفان لتدقيق الحسابات والإستشارات الضريبة,   * * * *
عمان - الجاردنز - بناية رقم 135, طابق اول فوق مطعم السروات
تلفون - 0796755117

 * * * *  أكتب اعلانك هنا واشهره معنا مجانا * * * *
www.irbid1.com ملتقى ابناء الشمال

    إيران والكويت يتجاذبان اللقب

    شاطر
    avatar
    ابو يزن
    إدارة الموقع
    إدارة الموقع

    رقم العضوية : 1
    ذكر
    عدد المساهمات : 1199
    تاريخ التسجيل : 05/07/2010
    العمر : 36
    مكان السكن : جدة - السعودية

    إيران والكويت يتجاذبان اللقب

    مُساهمة من طرف ابو يزن في الأحد أكتوبر 03, 2010 1:30 pm


    إيران والكويت يتجاذبان اللقب



    عمان - خالد حسنين

    يتجاذب منتخبا إيران والكويت لقب بطولة غرب اَسيا السادسة لكرة القدم ، حينما يلتقيان في المباراة النهائية التي يرعاها الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني والغرب اَسيوي ، والتي تنطلق عند الساعة التاسعة مساء اليوم على ستاد مدينة الملك عبد الله الثاني بالقويسمة.

    ويبحث الإيرانيون عن لقبهم الخامس في مشاركتهم السادسة (رقم قياسي) ، فيما يتطلع الكويتيون إلى حفر اسمهم في سجلات البطولة في أول مشاركة رسمية لهم على هذا الصعيد.

    وأنهى المنتخبان تحضيراتهما أمس ، حيث وضع الجهازان الفنيان اللمسات الأخيرة وتصوراتهما التكتيكية قبل خوض المواجهة الأهم ، والمتوقع أن تحظى بمصاحبة إعلامية رفيعة المستوى.

    يذكر أن البطولة انطلقت يوم (24) الماضي ، بمشاركة (9) منتخبات هي الأردن ، سورية ، اليمن ، العراق ، فلسطين ، البحرين ، عمان ، فضلاً عن طرفي المشهد الأخير إيران والكويت.

    أوراق مكشوفة

    وتبدو أوراق المنتخبين مكشوفة لكليهما ، خاصة بعد جملة المباريات التي خاضاها في البطولة ، الأمر الذي سيتيح المجال جيداً أمام المدربين لقراءة الأحداث الأولية بشكل سليم.

    ودون أدنى شك يستحق المنتخبان بلوغ المباراة النهائية بالنظر إلى المستوى المميز الذي ظهرا عليه ، رغم أنهما يضمان لاعبين شباب مدعمين بشيء من الخبرة من خلال عدد من اللاعبين.

    المنتخب الإيراني بدوره يعول على كوكبة من الوجوه التي أثبتت فعاليتها وقدرتها على تقديم المستوى المأمول بقيادة المدير الفني الوطني أفشين قطبي ، حيث يبرز حارس المرمى سيد رحمتي ، وأمامه كل من خوسرو حيدري ومحمد نصرتي وجلال حسيني وإحسان حج صافي وإيمان مبعلي وحنيف عمران وأندرياك تيموتيان وميلاد ميابودي وبيجمان نوري وميهرداد أولادي.

    على الجانب الاَخر ، يبرز من منتخب الكويت الذي يقوده المدير الفني الصربي غوران توفيقزيفيتش ، كل من عبد العزيز العنزي وأحمد الرشيدي ومحمد سند وعامر الفضلي وعبد الله الشمالي وفهد العنزي وعبد الله البريكي ويوسف السليمان وحسن الموسوي واللاعب المخضرم جراح العتيقي ، كما يبرز الحارس المتألق خالد الرشيدي الذي ساهم بتأهل بلاده إلى المباراة النهائية بعد حضوره المميز أمام اليمن في الدور نصف النهائي وخاصة في ركلات الجزاء الترجيحية ، في حين سيفتقد (الأزرق) جهود المدافع مساعد ندا الذي خرج بالبطاقة الحمراء في تلك المباراة.

    كما تزخر صفوف كلا المنتخبين بالعديد من العناصر التي سيتم الزج بها على فترات متقطعة من اللقاء وفق نظرة الجهاز الفني هنا وهناك.

    عموماً ينتظر أن يقدم الطرفان وجبة دسمة عامرة بالإثارة والندية ، وتبقى النتيجة معلقة بقدرة النجوم على استغلال الفرص المتاحة ، خاصة وأن التركيز سيلعب دوراً مهماً في عملية الحسم.

    المؤتمر الصحفي

    تبادل المدير الفني للمنتخب الإيراني أفشين قطبي ، والصربي غوران توفيقزيفيتش المدير الفني لمنتخب الكويت عبارات الإحترام ، وأكدا خلال المؤتمر الصحفي الذي شهده أمس فندق ميريديان وأداره الزميل منعم فاخوري أن كلا المنتخبين مرشح للفوز بالنظر إلى الأسماء الحاضرة ، لكنهما شددا بذات الوقت تطلعاتهما الخاصة للتتويج باللقب.

    ورفض قطبي في حديثه إطلاق تسمية (المنتخب الرديف) على أي من المنتخبات المشاركة ، كون أي لاعب يرتدي قميص المنتخب الوطني هو في مهمة رسمية دون النظر إلى خلفيته السابقة في الملاعب أو حتى عمره.

    وأشاد المدرب الإيراني بالأجواء المصاحبة لبطولة غرب اَسيا ، موجهاً بهذا الصدد شكره للاتحاد الأردني على حسن الاستضافة ، ولاتحاد غرب اَسيا على التنظيم المثالي.

    وتطرق قطبي إلى المنتخب الوطني الأردني الذي يملك العديد من المواهب على حد تعبيره ، متوقعاً أن يكون لها مستقبل مشرق ، مثلما تحدث بشكل عام عن منطقة غرب اَسيا التي تزخر بالعديد من النجوم المميزة والاتحادات المؤهلة للقيادة.

    أما غوران ، فأوضح أنه لم يكن يتوقع مطلقاً الوصول إلى نهائي البطولة ، كونه أحضر معه (3) لاعبين فقط من أصحاب الخبرة ، وباقي اللاعبين هم دون سن (23) ، لكنهم كانوا على قدر عال من المسؤولية وتمكنوا من الوصول إلى الختام.

    وتحدث المدرب الصربي عن المدافع مساعد ندا الذي خرج بالبطاقة الحمراء في المباراة السابقة ، مشيراً إلى أنه أحد أعمدة الفريق وغيابه سيؤثر بكل تأكيد عن المنظومة الجماعية ، لكن الجهاز الفني سيعمل على تدارك الأمر خلال الساعات المقبلة.

    وحول الإرهاق الذي تعرض له لاعبو المنتخب الكويتي بعد خوضهم مباراة طويلة ومرهقة أمام المنتخب اليمني أمس الأول ، بين غوران أن الجهاز المختص سيضطلع بدور مهم في هذا الجانب لـ(إنعاش) اللاعبين على حد قوله وتهيئتهم للمباراة الأصعب.

    كما تحدث غوران عن المنتخب الأردني الذي واجهه في الدور الأول وكان السبب في إبعاده ، مشيراً إلى أنه يضم خامات جيدة ينتظرها مستقبل جيد.

    ترتيبات أنيقة

    ومن المنتظر أن تحظى المباراة النهائية بترتيبات أنيقة من قبل الاتحادين الأردني والغرب اَسيوي ، من حيث مراسم التتويج والفعاليات المصاحبة لها.

    كما ستضطلع إدارة مدينة الملك عبد الله الثاني بدور مهم بهذا الجانب لتعزيز الصورة الحضارية التي ظهرت عليها طوال منافسات البطولة ، والتي جعلتها محط تقدير كافة الوفود المشاركة.

    جوائز البطولة

    وسيحصل صاحب المركز الأول على الميداليات الذهبية وكأس البطولة ، فضلاً عن الجائزة المالية وقيمتها (70) ألف دولار.

    فيما سيحصل الوصيف على الميداليات الفضية وجائزة مالية مقدارها (40) ألف دولار ، وسينال منتخبا العراق واليمن جائزة مالية مقدارها (20) ألف دولار لكل منهما نظير وصولهما إلى الدور قبل النهائي.

    كما سيصار خلال حفل الختام إلى تكريم (المنتخب المثالي) ، وكذلك أفضل حارس مرمى وهداف البطولة ، علماً أن المهاجم اليمني المخضرم علي النونو يتصدر الترتيب برصيد (4) أهداف ، بانتظار ما ستسفر عنه مباراة الليلة.



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 8:32 am